أخبار الجامعة

جامعة غزة تستقبل وفدً طلابياً من طلبة الثانوية العامة من فرعي الشمال والجنوب

08/07/2019

استقبلت جامعة غزة وفداً طلابياً من طلبة الثانوية العامة لمركز العليم المجاني من الشمال ممثلاً بالأستاذ معتز قشقش، ومركز النخبة التعليمي ممثلاً بالأستاذ محمد أبو شتات مدير المركز من الجنوب، وكان باستقبالهم الأستاذ الدكتور عبد الجليل صرصور رئيس جامعة غزة، والأستاذ رامي عودة مدير العلاقات العامة، والأستاذ إبراهيم صرصور من فرع الشمال، وعدد من عمداء الكليات المختلفة في الجامعة.

وتأتي هذه الزيارة في إطار التعاون المشترك بين الجامعة والمراكز التعليمية، حيث تضمنت  الزيارة جولة تعريفية للجامعة، وبرامجها واختصاصاتها التعليمية في كلياتها المختلفة، كما تم زيارة المرافق والمختبرات العملية في الجامعة التي تكسب الطالب الخبرات العملية التي يحتاجها سوق العمل.

بداية رحب الأستاذ الدكتور عبد الجليل صرصور رئيس جامعة غزة بالوفود الزائرة والطلبة معبراً عن سعادته بهذا اللقاء متمنياً للطلبة مستقبلاً زاخراً مليئاً بالنجاحات مؤكداً ان الجامعة تسعى جاهدةً في النهوض بالمجتمع الفلسطيني، كما تعمل الجامعة دائماً على إكساب الطلبة العديد من المهارات التي تساعدهم في صقل شخصيتهم، والقدرة على خوض غمار سوق العمل.

كما تحدث عمداء الكليات المختلفة عن كل كلية، وما تحتويه من برامج واختصاصات متنوعة، وما يميزها عن الكليات المختلفة، ومدى قدرتها على تخريج طالب قادر على المنافسة في سوق العمل، وأكد  العمداء على ضرورة اختيار التخصص الجامعي الذي يعتبر البداية لمرحلة تعليمية جديدة يستطيع من خلالها الطالب معرفة ما يريده باختيار تخصصه الجامعي الذي يؤهله للعمل في الميدان.

بدوره اكد عوده على أن جامعة غزة جامعة معتمدة ومرخصة من وزارة التربية والتعليم العالي، وهي عضو اتحاد الجامعات العربية، وتقدم العديد من المنح الدراسية التي تساعد الطالب على مواصلة حياته التعليمية، مؤكداً ان جامعة غزة تحتوي على 5  كليات من برامج البكالوريوس، و 7 اختصاصات من برامج الدبلوم المتوسط، بالإضافة إلى برامج الدبلوم المهني، وبرامج التعليم المستمر وخدمة المجتمع.

وفي ختام الجولة التعريفية قدم فريق عناوين السعادة فقرات ترفيهية لإدخال السعادة على قلوب الحاضرين، بالإضافة إلى تكريم جامعة غزة مدير مركز التعليم المجاني بيت لاهيا، وفريق عناوين السعادة، ومركز النخبة التعليمي، وتقديم برواز مدينة القدس، وسط أجواء من السعادة، والتقاط الصور التذكارية.