أنشطة وفعاليات

أعقبها افتتاح معرضًا يجسد معاناة الأسرى جامعة غزة تنظم ندوة إعلامية بمناسبة يوم الأسير

19/04/2022

 
غزة - العلاقات العامة:
نظم قسم الإعلام بكلية علوم الاتصال واللغات في جامعة غزة اليوم الاثنين 18/4/2022 ندوة إعلامية "حول واقع الأسرى في سجون الاحتلال وموقف القانون الدولي" وذلك بالتعاون مع مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى، بحضور عدد من الشخصيات الاعتبارية وأهالي الأسرى والكادر الأكاديمي والإداري بالجامعة وعدد من الطلبة.
وأكد الأستاذ الدكتور رياض الخضري رئيس الجامعة في كلمته على أهمية إبراز قضية الأسرى لما تمثله من أهمية وطنية، مطالباً المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان بضرورة تحمل المسؤولية تجاه قضية الأسرى والضغط على الاحتلال لوقف الاعتقال الإداري والحجز الانفرادي والعمل على علاج المرضى والإفراج عن الأسرى الذين يعانون من أمراض مزمنة، منتقداً صمت الدول العربية والمجتمع الدولي على ما يعانيه الأسرى في سجون الاحتلال.
من جانبه أكد الأستاذ عبد الناصر فروانة رئيس قسم التوثيق والدراسات في هيئة شؤون الأسرى على أهمية الالتفاف الوطني حول قضية الأسرى، مستعرضا أبرز عمليات التنكيل والاضطهاد بحق الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال.
بدوره بين الدكتور تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين الدور الهام لوسائل الإعلام المتنوعة في إبراز معاناة الأسرى، مشددًا على أهمية وضع قضية الأسرى في أولويات وسائل الاعلام الفلسطينية والعربية والدولية، معبراً عن شكره وتقديره لقسم الإعلام في جامعة غزة لتنظيم هذه الندوة التي تندرج ضمن اهتمامات الجامعة بالقضايا الوطنية.
ومن ناحيته أكد الأستاذ يحيى محارب الباحث في القانون الدولي الإنساني بمركز الميزان، على ضرورة محاكمة دولة الاحتلال على جرائمها والعمل على وضع قضايا الأسرى ضمن أولويات المؤسسات الدولية، قائلًا: "إن ما يعانيه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال يعد مخالفاً لكل المواثيق والمعاهدات الدولية التي وقعتها دولة الاحتلال.
وفي كلمة أهالي الأسرى تحدثت الحاجة أم ضياء والدة الأسير ضياء الأغا عن معاناة أهالي الأسرى وأبنائهم في سجون الاحتلال الذين يعانون ويلات السجان الظالم، من خلال التعمد من منع الأهالي من الزيارات وغيرها من أساليب التعذيب النفسية والوحشية، مناشدةً باسم أهالي الاسرى المؤسسات الدولية من أجل الإفراج عن ذويهم والعمل على مراقبة إدارة السجون فيما يقترفونه من جرائم بحق الاسرى.
الجدير بالذكر أنه تم في أعقاب الندوة افتتاح معرضاً للصور يجسد معاناة الأسرى ويستعرض أسماء وصور عمداء الاسرى وعشرات من اللوحات الفنية التي تبرز قضية الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين، بالتعاون مع مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح والمركز الفلسطيني للثقافة والإبداع.