أنشطة وفعاليات

بمشاركة إعلاميين وصحفيين فرنسيين قسم الإعلام بجامعة غزة ينظم ورشة عمل حول القضية الفلسطينية في الإعلام الفرنسي

12/03/2019

غزة- نظم قسم الإعلام بكلية علوم الاتصال واللغات في جامعة غزة، ورشة عمل بعنوان: القضية الفلسطينية في الإعلام الفرنسي، بمشاركة إعلاميين وصحفيين فرنسيين عبر تقنية الفيديوكونفرنس من فرنسا، وحضور رئيس جامعة غزة أ.د.عبد الجليل صرصور، والنائب الأكاديمي د.محمود الحمضيات، وعميد المكتبات والبحث العلمي د.محمد حمدان، و د.حاتم العسولي رئيس قسم الإعلام ومحاضري وطلبة القسم، وعدد من الصحفيين الفلسطينيين.

وأكد الأستاذ الدكتور عبد الجليل صرصور رئيس الجامعة، على أهمية ورشة العمل في تطوير المهارات المهنية والإعلامية لطلبة الإعلام في الجامعة، وفتح آفاق للتعاون الجاد والمشترك مع الإعلاميين والصحفيين في دولة فرنسا الصديقة، مثمنًا دور وجهود الصحفيين الفرنسيين المتضامنين مع عدالة القضية الفلسطينية.

بدوره عبر الدكتور حاتم العسولي رئيس قسم الإعلام بالجامعة، عن شكره وتقديره لكل من ساهم وشارك في الترتيب والتنسيق لإنجاح ورشة العمل، وخص بالشكر والتقدير عميد كلية علوم الاتصال واللغات د.ريهام شبير، والإذاعي الفرنسي كريستوف فور، والصحفية الفرنسية إيزابلأفغو، وفريق غزة الحياة الناطق باللغة الفرنسية في قطاع غزة ممثلاً في الإعلامي إسلام ضهير والناشطة الإعلامية لبنى الحليمي، مؤكدًا حرص قسم الإعلام على تنفيذ عدد من الأنشطةالمتنوعة لصقل مهارات وقدرات الطلبة.

وتحدث الإذاعي الفرنسي كريستوف فور من إذاعة فرنسا المغرب، عن دور الإعلام في الحشد والتأثير على الرأي العام الفرنسي، لتطوير حركة التضامن مع الشعب والقضية الفلسطينية، لافتًا إلى أهمية استغلال مواقع التواصل الاجتماعي للحديث عن المعاناة والحياة اليومية للشعب الفلسطيني.

من جانبها بينت الصحفية الفرنسية إيزابلأفغو المحرر المختصة في الصحافة المكتوبة في فرنسا، دور المواطن الفرنسي وجمعيات التضامن الفرنسي مع الشعب الفلسطيني، في الضغط على الإعلام الفرنسي الرسمي وتوجيهه من أجل تغطية أوسع لما يحدث في انتهاكات اسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

يذكر أن ورشة العمل تخللها نقاش هادف وفاعل بين الحضور والصحفيين الفرنسيين، وخلصت إلى مجموعة من التوصيات أهمها: استغلال مواقع التواصل الاجتماعي والاستفادة من المبادرات الشبابية والإعلامية في قطاع غزة، وتكثيف التواصل والتعاون مع الصحفيين الفرنسيين المتضامنين مع القضية الفلسطينية، إضافة إلى مواصلة الضغط الإعلامي الفرنسي لصالح عدالة القضية الفلسطينية، وتم الاتفاق على استمرار عقد مثل هذه اللقاءات، بهدف تعزيز التعاون والشراكة بين كلية علوم الاتصال واللغات في جامعة غزة، وكليات الإعلام في الجامعات الفرنسية.