أخبار الجامعة

جامعة غزة تستقبل وفداً من جمعية الفلاح الخيرية

10/01/2019

استقبل الأستاذ الدكتور عبد الجليل صرصور رئيس الجامعة وفداً من جمعية الفلاح الخيرية الذي ضم الأستاذ محسن طنبوره المدير التنفيذي للجمعية وتأتي هذه الزيارة لتعزيز سبل التعاون المشترك بين جامعة غزة وجمعية الفلاح الخيرية , وقد حضر اللقاء الأستاذ سيف الدين أبو رمضان رئيس جمعية مخاتير فلسطين والمستشار احمد الشنباري رئيس مركز الناصرة للثقافة والتنمية والمهندس رمزي حمودة مدير عام مركز الناصرة والأستاذ منير المصري مختار عائلة المصري وعضو مركز الناصرة والدكتور رياض صيدم مدير مركز التدريب المهني والتقني في جامعة غزة والدكتور ضياء الكرد مدير الدبلوم المهني والتقني في جامعة غزة .

بداية رحب رئيس الجامعة بالحضور جميعاً موضحاً أهمية التعليم في بناء المجتمعات كما حث على الارتقاء بالفكر الفلسطيني وبناء الإنسان الذي من خلاله يتم بناء المجتمع السليم , كما بين رئيس الجامعة أهمية تعليم الكبار وخاصة الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح مؤكدا على أهمية فكرة إنشاء دبلوم خاص حول التحكيم القانوني والعرفي يتم من خلاله دراسة جميع الجوانب المتعلقة برجال الإصلاح والمخاتير وكذلك النساء المتخصصات في الإصلاح المجتمعي .

بدوره بين الشنباري أهمية دور المؤسسات الاجتماعية في خدمة المجتمع الفلسطيني خاصة المتعلقة بالصحة والتعليم وطالب إلى تبني مشروع تعليم الكبار من خلال برنامج الدبلوم المهني في جامعة غزة والمتخصص بالتحكيم القانوني والعرفي , كما أشاد الشنباري بجمعية الفلاح الخيرية ومديرها التنفيذي مؤكداً على ضرورة وأهمية التعاون المشترك بين جامعة غزة وجمعية الفلاح .

من ناحيته أعرب طنبوره عن سعادته لوجوده في جامعة غزة مؤكداً على أهمية المشاريع التي قدمتها الجمعية للمجتمع الفلسطيني من بناء المراكز الطبية والتعليمية خاصة بناء روضة أطفال تستوعب ل 300 طفل تشمل جميع الخدمات والامتيازات والرعاية للأطفال , كما تطرق طنبوره إلى العديد من المشاريع التي نفذتها جمعية الفلاح الخيرية من خلال الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي ( الكويت ) , كما رحب طنبوره بتبني مشروع تعليم الكبار والمساهمة في خدمة البرنامج المتعلق بالتحكيم القانوني والعرفي من خلال تزويد جامعة غزة بالتواصل مع الصندوق العربي .

كما نوه صيدم على أهمية تعليم الكبار والتعلم منهم من خلال البرنامج المقدم المخاتير ورجال الإصلاح مؤكداً على أهمية هذا البرنامج الذي يساهم بقوة في تحقيق التنمية والتنمية المستدامة كما طالب صيدم المؤسسات الاجتماعية إلى تبني مثل هذه المشاريع والعمل على تطويرها للمساهمة في خدمة المجتمع الفلسطيني .