أخبار الجامعة

تحت رعاية فخامة الرئيس محمود عباس جامعة غزة تحتفل بتخريج الفوج السابع والثامن والتاسع "فوج رواد الغد"

19/08/2021

غزة- العلاقات العامة:

احتفلت جامعة غزة مساء اليوم الخميس بتخريج الفوج السابع والثامن والتاسع "فوج رواد الغد" تحت رعاية فخامة رئيس دولة فلسطين الرئيس محمود عباس، بحضور ممثل فخامة الرئيس الدكتور أحمد أبو هولي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض الخضري ومجالس الإدارة والأمناء والجامعة، ولفيف من الوزراء والنواب والسفراء والمستشارين والمحافظين، وممثلي الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، ورؤساء الجامعات والكليات والمعاهد والمخاتير والوجهاء ورجال الإصلاح ورجال الأعمال والعاملين في الجامعة، والطلبة الخريجين وذويهم.

وبدء الحفل بدخول موكب الطلبة الخريجين، وأعضاء الهيئة التدريسية، يليهم موكب مجلس الجامعة ومجلس الأمناء، وموكب رئيس الجامعة، من ثم تلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم، والنشيد الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أروح الشهداء، ثم نشيد الجامعة.

بدوره رحب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض الخضري بممثل الرئيس الدكتور أحمد أبو هولي، والمحافظين والوزراء ورؤساء الجامعات وممثلي الفصائل والهيئات المختلفة والوجهاء والمخاتير وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة وبالطلبة الخريجين، وبالحضور جميعا كل باسمه ولقبه ومكانته، مهنئًا الطلبة الخريجين وذويهم، ومعبرًا عن شكره وتقديره باسمه وبالنيابة عن هيئة الإشراف العليا والأمناء ومجلس الجامعة لفخامة الرئيس "أبو مازن" لتكرمه برعاية الاحتفال.

ولفت إلى مراحل التطور التي شهدتها الجامعة قائلا: "إنه لمدعاة فخر واعتزاز لشعبنا تأسيس جامعة غزة عام 2006 لتصبح اليوم صرحاً أكاديمياً ومنارة علمية شامخة". مؤكدًا أنها ستبقي رغم كل التحديات شامخة ومستمرة في خدمة المجتمع الفلسطيني، وحريصة على إيجاد بيئة تعليمية مثالية، وبسعيها الدؤوب للتطور والرقي والتميز.

وبين الخضري أن جامعة غزة انطلقت في العام 2009 بتقديم خدماتها التعليمية والبحثية في ثلاثة كليات واليوم لديها ثمان كليات في تخصصات مختلفة إضافة لطرحها برنامج ماجستير العلاقات العامة والإعلام.

من جانبه هنأ رئيس مجلس الأمناء الأستاذ الدكتور حسن أبو جراد بجميع الطلبة الخريجين وذويهم في هذا اليوم البهيج، مشددًا على أن جامعة غزة تعد إضافة نوعية وتاريخية في قطاع غزة، فهي جامعة تمثل كل الفلسطينيين، وتذوب فيها الفوارق وتختفي الحزبية، وينصهر الجميع فيها في بوتقة أكاديمية لا مجال فيها إلا للمنافسة الشريفة والنقية التي ترفد المجتمع برواد وقادة أكاديميين لا يعرفون إلا العمل والعدل والحب والوطن.

وأكد سعى جامعة غزة المستمر إلى الانفتاح والتعاون مع الجامعات والمؤسسات الخارجية والتشبيك مع المؤسسات ذات العلاقة، من أجل تقديم أفضل الخدمات التعليمية لأبنائها، لافتاً أن جامعة غزة تتطور كل يوم لتواكب مجريات العصر، وتعتني بطلبتها أكاديميا وإدارياً ووظيفياً.

وفي كلمته أعرب ممثل فخامة الرئيس الدكتور أحمد أبو هولي عن سعادته بالمشاركة في هذا الحفل الذي يمثل انطلاقة نحو التقدم والتطور، ناقلاً تحيات سيادة الرئيس محمود عباس، ومثمناً جهود الجامعة التي ساهمت بنقلها من جامعة فتية إلى جامعة باتت تضاهي الجامعات المحلية والدولية، فجامعة غزة هي مكان مميز لاكتساب المعرفة والخبرات، وهذا اليوم يمثل انطلاقة لهذا الصرح العلمي العظيم لإثبات الذات عبر مسيرة التعليم، وهذا النجاح هو أول درجات الحرية.

وحث الطلبة الخريجين على بذل المزيد من الجهد لبناء الوطن وحفظه من المتآمرين، مؤكداً على دعم السلطة الوطنية الفلسطينية مؤسسات التعليم لمواجهة الاحتلال، مشيداً بدور التعليم العالي وتحديداً القطاع الخاص منه ودوره في البحث العلمي الذي تمثل بجامعة غزة.

ودعا أبو هولي الجامعات والدول المجاورة والمؤسسات الدولية للمساهمة بتقديم الدعم المالي والمنح للطلبة الجدد الناجحين في الثانوية العامة هذا العام، بما يضمن حقهم في التعليم، وصولاً لبناء دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

بدوره عبر معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، عن سعادته قائلاً: "إنه من دواعي سروري أن أكون معكم اليوم، ولو عن بُعد، لأنقل لكم تحيات سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن ودولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية في هذا الحفل السعيد، الذي نرى فيه البسمة على وجوه الجميع، من أسرة الجامعة والطلبة الخريجين وذويهم، بما يؤكد على حبنا وتشبثنا بالعلم والمعرفة".

وأكد حرص وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على توجيه الطلبة نحو اختيار التخصصات التي يحتاجها السوق، بما يسهم في الحد من معدلات البطالة، والمساهمة في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة، إضافة لتعزيز البرامج التي تجمع بين التعليم النظري والتدريب العملي في شركات القطاع الخاص، مقدماً شكره للقائمين على هذا الحفل، متمنياً لجامعة غزة مزيداً من التقدم والنجاح، وللطلبة التوفيق والنجاح في حياتهم العملية.

من جانبه هنأ عميد شؤون الطلبة ورئيس اللجنة التحضرية للحفل الدكتور إبراهيم أبو رحمة الطلبة وذويهم لافتاً أن جامعة غزة بذلت جهوداً مضنية من أجل الوصول إلى هذا اليوم البهيج قائلاً: " ما كانت هذه النجاحات تسجل لهذه الجامعة الرائدة لولا التشجيع والدعم الذي لم ينقطع من قبل جامعتنا ممثلة برئيسها الأستاذ الدكتور رياض الخضري ومجالسها، فاليوم لا نهنئ طلبتنا فقط بل نهنئ أنفسنا لأن كل جهودنا كللت بالنجاح والتميز"، مقدماً شكره لأعضاء اللجنة التحضرية ولشركة جوال وشركة الاتصالات الفلسطينية، على ما قدموه من خدمات لطلبة جامعة غزة.

وفي كلمة الطلبة الخريجين عبرت الطالبة ملاك السكني، عن فرحتها وسعادتها بالمشاركة بالحفل والقاء كلمة الطلبة الخريجين قائلة: "ها نحن اليوم نقف على عتبات مرحلة جديدة حاملون رخصة لتسيير مستقبلنا وحياتنا القادمة التي نأمل بها خيراً"، وعبرت عن شكرها لجامعة غزة جامعة كل الفلسطينيين ممثلة برئاستها وإدارتها وأعضاء هيئتها التدريسية، التي حققت لها حلم دراسة القانون، وقدمت العلم والمعرفة والمهارة والخبرة، من أجل تطوير قدرات الطلبة وتأهليهم بكافة الجوانب العلمية والعملية.  

يذكر أن الاحتفال اشتمل على فقرات فنية وثقافية نالت إعجاب الحضور الكريم، وفي نهاية الحفل تم تكريم الجهات الراعية، والجهات التي ساهمت في نجاح الحفل، إلى جانب تكريم الطالب أحمد حساب من ذوي الاحتياجات الخاصة، من ثم توزيع الشهادات على طلبة الخرجين.