أخبار الجامعة

جامعة غزة تختتم فعاليات المؤتمر الدولي "الإعلام والقضية الفلسطينية – الواقع والمأمول"

03/08/2021

 

غزة – العلاقات العامة:

أوصى باحثون ومختصون بضرورة تفعيل وسائل التواصل الاجتماعي والوسائط المتعددة والتحولات الرقمية في دعم القضية الفلسطينية، ونشرها في ضوء الممارسات الإعلامية عبر المنابر المحلية والإقليمية والدولية، وتوسيع المشاركة الإعلامية باللغات الأخرى، إلي جانب تطوير الخطاب اللغوي الإبداعي التفاعلي في ضوء المتغيرات المعاصرة، وتعزيز مقومات الجبهة الداخلية أمام التحديات التي تواجه الإعلام الفلسطيني الجديد، وبناء خطاب إعلامي فلسطيني هادف ينطلق من الثوابت والقضايا المصيرية للشعب الفلسطيني، ورسم سياسة إعلامية موحدة تبين وجه الحقيقة في الرواية الفلسطينية أمام موجات التضليل والتحريف والتشويه وممارسة الخداع الإعلامي من قبل الاحتلال الإسرائيلي وأدواته الإعلامية، والتأكيد علي  الاهتمام بصياغة العنوانين الإشهارية والمصطلحات والتراكيب واستعمالاتها في وسائل الإعلام ووسائطه، اضافة لتنظيم مزيداً من الفعاليات والبرامج الإعلامية الهادفة التي تدعم الحق الفلسطيني وتبين صورته أمام الأجيال وشعوب العالم.

 

جاء ذلك في ختام فعاليات المؤتمر العلمي الدولي المحكم الموسوم بــ " الإعلام والقضية الفلسطينية – الواقع والمأمول "، الذي نظمته كلية علوم الاتصال واللغات بجامعة غزة على مدار يومين متواصلين وجاهيًا في فندق أرجنزا، وقاعة المؤتمرات بالجامعة،  وإلكترونيًا عبر تطبيق Zoom، تحت رعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، وبمشاركة لفيف من الإعلامين والباحثين والمختصين من دول عربية وأجنبية.

 

وأشاد الأستاذ الدكتور رياض الخضري رئيس جامعة غزة،  بالجهود الكبيرة التي بذلتها لجان المؤتمر في سبيل الخروج بهذه الصورة المشرقة للمؤتمر العلمي المتميز في تنظيمه ومناقشته لمحاور هامة تناولت مختلف القضايا التي تبرز دور الإعلام المحلي والعربي والدولي في خدمة القضية الفلسطينية، داعيًا إلى أخذ مخرجات وتوصيات المؤتمر بعين الاعتبار من قبل الجهات المختصة، تعزيزًا ودعمًا لصمود شعبنا  الفلسطيني، وصولاً لإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

 

بدوره أكد الأستاذ الدكتور عبد الجليل صرصور، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، أن المؤتمر حقق أهدافه المرجوة، من خلال المساهمات والأبحاث والأوراق العملية المحكمة، التي غطت كافة محاور المؤتمر، وبمشاركة واسعة من باحثين ومهتمين بالقضية الفلسطينية من دول عربية وأجنبية ، لافتًا إلى أنه سيتم نشر أبحاث المؤتمر في مجلة جامعة غزة العلمية المحكمة للأبحاث والدراسات العلمية.

 

وثمن ضيف الشرف سعادة السفير حسام زملط الجهود التي بذلتها كلية علوم الاتصال واللغات بجامعة غزة في عقد هذا الانجاز العلمي والمعرفي الذى يسلط الضوء على الإعلام الدولي وأهميته في دعم ومناصرة القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أن 90% من سبب الأزمة التي تواجهها القضية الفلسطينية يكمن في الانحياز المقصود للإعلام الدولي الغربي للرواية الإسرائيلية، داعياً إلي ضرورة تبسيط الرسالة الإعلامية والتركيز على القصص الإنسانية التي تبرز الانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وملائمتها لمخاطبه المجتمع الغربي، إلي جانب الاهتمام بتدريب الشباب الفلسطيني على اختلاف اماكن تواجدهم وتأهليهم لمخاطبة المجتمعات الغربية، وضرورة وجود منصات إعلامية فلسطينية مختلفة وهيئات مدنية وأهلية لرصد ومتابعة الخطاب الإعلامي الإسرائيلي الذى يركز على الكراهية والقتل لجميع مكونات الشعب الفلسطيني.

بدوره شكر رئيس المؤتمر كل من ساهم وشارك في إنجاح المؤتمر العلمي الدولي من وخص بالشكر والثناء الباحثين والمشاركين ورؤساء وأعضاء اللجان العلمية والتحضيرية والإعلامية.

يذكر أنه في ختام المؤتمر تم تكريم المشاركين وتوزيع شهادات المشاركة والشكر والتقدير للباحثين وأعضاء اللجان العلمية والتحضيرية والإعلامية في أجواء من البهجة والسعادة بنجاح المؤتمر.