أخبار الجامعة

بمشاركة باحثين من دول أجنبية وعربية اختتام الجلسة الثانية للمؤتمر الدولي العلمي الإعلام والقضية الفلسطينية – الواقع والمأمول

02/08/2021

غزة – العلاقات العامة:

اختتمت الجلسة الثانية والختامية لليوم الأول للمؤتمر الدولي العلمي المحكم الموسوم بـ "الإعلام والقضية الفلسطينية – الواقع والمأمول"، والذي تنظمه كلية علوم الاتصال واللغات بجامعة غزة وجاهيًا فندق اورجنزا بمدينة بغزة، وإلكترونيًا عبر تقنية Zoom، بمشاركة لفيف من الباحثين والخبراء والمختصين والمهتمين في قضايا الإعلام والقضية الفلسطينية، وفق لإجراءات الوقاية والسلامة.
بدوره أشار الأستاذ الدكتور زهير عابد رئيس الجلسة الثانية، أن الجلسة تناولت المحور الثاني للمؤتمر بعنوان واقع الإعلام الفلسطيني – الثوابت والقضايا، تخلله عرض سبعة أبحاث علمية، تناول البحث الأول موضوع بنية العنوان الإشهاري ودلالاته في الخبر الصحفي تجاه الثوابت الصحفية، بحث مشترك للدكتور حسين دراوشة والدكتور رائد خضر، فيما تناول البحث الثاني موضوع التحديات التي تواجه الاعلام الفلسطيني الجديد في تعزيز مقومات الجبهة الداخلية، للدكتور محمود عساف والدكتور علاء الغماري  من دولة فلسطين، بينما تناول البحث الثالث موضوع مستقبل توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في القنوات الفضائية الفلسطينية ، للدكتور غسان حرب من دولة فلسطين، وتناول البحث الرابع موضوع الاعلام الرقمي الفلسطيني ودوره في مواجهة التطبيع، للدكتورة ختام أبو عودة من دولة فلسطين، كما تناول البحث الخامس موضوع الاعلام الفلسطيني وأثره في القيم التربوية والتوعية النفسية للأستاذ أمجد إسماعيل  من دولة فلسطين، والبحث السادس تناول موضوع لا لطمس القضية الفلسطينية: دراسة الأدوار بين وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي بما يخص القضية الفلسطينية، للدكتورة شينا روبرتس من أمريكا، فيما تناول البحث السابع موضوع المليشيات الرقمية الإسرائيلية لتحقيق تضامن اجتماعي رقمي للدكتور مويس جراندو جارسيا من دولة المكسيك.
وأوصت الجلسة بضرورة استعطاف الجمهور باستثمار منصات التواصل الاجتماعي، والاهتمام بالدراسات الإعلامية لجميع الفئات، إلى جانب توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي والتركيز على الصورة المنشورة في منصات التواصل الاجتماعي بما يخدم القضية الفلسطينية.  
وفى ختام الجلسة تم فتح باب النقاش والمداخلات من قبل الحضور والتي ركزت على ضرورة تفعيل الخطاب الإعلامي الفلسطيني بجميع اللغات وصولاً لنشر القضية الفلسطينية بشكل أوسع.