أخبار الجامعة

انطلاق المؤتمر الدولي العلمي "الإعلام والقضية الفلسطينية – الواقع والمأمول" برعاية وزير التعليم العالي

02/08/2021

غزة- العلاقات العامة:
انطلقت، اليوم، فعاليات المؤتمر الدولي العلمي المحكم الموسوم بــ "الإعلام والقضية الفلسطينية – الواقع والمأمول" والذي تنظمه كلية علوم الاتصال واللغات بجامعة غزة، برعاية ومشاركة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس، وجاهيًا في فندق اورجنزا بمدينة بغزة، وإلكترونيًا عبر تقنية Zoom، وذلك بمشاركة لفيف من الباحثين والخبراء والمختصين والمهتمين في قضايا الإعلام والقضية الفلسطينية، وفقاً لإجراءات الوقاية والسلامة.
كما شارك في حفل الافتتاح الأستاذ الدكتور رياض حسن الخضري رئيس جامعة غزة، والدكتور على منصور نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية والشؤون الخارجية، ورئيس مجلس أمناء الجامعة الأستاذ الدكتور حسن أبو جراد، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد الدماغ، ورئيس المؤتمر وعميد كلية علوم الاتصال واللغات الدكتور وسام عامر، ورؤساء لجان المؤتمر، وضيف الشرف الأستاذ الدكتور حسين أبو شنب عميد كلية الإعلام سابقاً بجامعة غزة، وعدد من رؤساء الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة، والمؤسسات الإعلامية، والسياسيين، والباحثين.
وفي كلمته المُسجلة؛ قال الوزير أبو مويس: "يُسعدني أن أكونَ معكم اليوم، ولو عن بُعد، لأنقل لكم تحيات سيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن، ودولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية في هذا المؤتمر العلمي المُحكّم، ليُؤكّد ونُؤكّد على وحدة الوطن بمؤسساته المختلفة، وعلى رأسها الجامعات".
وأضاف أبو مويس: "لا يخفى على أحدٍ منكم الدورَ المهمَ والكبير؛ الذي يلعبهُ الإعلام في حياتنا المعاصرة، فالإعلام يتحكم في قلوبِ وعقولِ الناس، لذا يجبُ علينا أن نُسخّر هذه الآلةَ القويةَ محلياً وإقليمياً وعالمياً؛ لخدمة القضية الفلسطينيةِ، وكشف زيف ادعاءاتِ وسياساتِ الاحتلال؛ الراميةِ لمحوِ الهويةِ الوطنيةِ للشعبِ الفلسطيني، وتغيير الحقائق على الأرض".
وأكد أبو مويس أن الوزارة تُشجّعُ وتدعمُ هذا المؤتمرَ وغيرِه من المؤتمراتِ العلميةِ المُحَكّمةِ؛ التي سيكونُ لها نتائجَ مثمرةً على صعيدِ البحث العلميِ الهادف؛ الذي يخدمُ المجتمعَ الفلسطيني.
وأضاف الوزير: "إننا في وزارة التعليم العالي، ومن منطلقِ إيمانِنا بأهميةِ دورِ الإعلامِ في حياتِنا المُعاصِرة، خاصةً مع الانتشارِ الواسعِ لوسائلِ التواصلِ الاجتماعي؛ فإننا نعملُ وبالشراكةِ معَ مؤسساتِ التعليم العالي؛ على تفعيلِ برنامَجِ التربيةِ الإعلاميةِ والمعلوماتِية، والذي يُسهمُ في خلقِ جيلٍ قادرٍ على التعاملِ معَ وسائلِ الإعلامِ المختلفةِ المحليةِ والدولية، وتحليلِ المحتوى الإعلاميِ ونقدِه، والتعاملِ معهُ بحذرٍ وحكمة، وإنتاجُ محتوىً إعلاميٍ هادفٍ ومؤثرٍ يخدمُ القضيةَ الفلسطينية".
وشكرَ أبو مويس جامعة غزة وجميع القائمينَ على هذا المؤتمر، متمنياً له النجاح، وأن يَخرُجَ بنتائجَ وتوصياتٍ تُسهِمُ فِعلاً في صياغةِ استراتيجيةٍ إعلاميةٍ وطنيةٍ تَدحضُ رِوايَةَ وادعاءاتِ الاحتلال، وتكشفُ زَيفَ سياساتِه أمامَ الرأي العام العالمي.
من جانبه، أوضح الأستاذ الدكتور رياض الخضري رئيس جامعة غزة، أن انعقاد المؤتمر وجاهياً وإلكترونياً يأتي ليقدم أنموذجًا في التميز والريادة لجامعة غزة، قائلاً: "يسعدنا أن نلتقي اليوم مع مجموعة من الباحثين في أكثر من عشرين جامعة وأكثر من عشرة دول عربية ودولية، في المؤتمر الدولي الإعلام والقضية الفلسطينية والذي تنظمه كلية علوم الاتصال واللغات بجامعة غزة، هذا الصرح العلمي الذي تميز بانفتاحه على مؤسسات المجتمع المحلي والدولي، لتصبح جامعة عصريه تتميز بمواكبتها للمتغيرات المحلية والدولية، فبعد أن كانت السباقة بانتهاج التعليم الإلكتروني خلال الفترة السابقة والتي حققت فيها الجامعة بكوادرها الأكاديمية والإدارية وتفاعل الطلبة، انجازاً مشهوداً باستكمال العملية التعليمية، وعقدها مؤتمرين دوليين الكترونياً في تكنولوجيا المعلومات والأعمال و قضايا المرأة الفلسطينية ها هي اليوم تقدم انجازاً آخراً بإطلاقها لمؤتمرًا علميًا دوليًا محكمًا يتناول الإعلام والقضية الفلسطينية ".
وأكد رئيس الجامعة على أهمية انعقاد المؤتمر الذي يأتي في الوقت الذي تشهد به القضية الفلسطينية متغيرات عديدة محلياً وعربياً ودولياً، والذي يهدف إلى البحث المعمق في موقع القضية الفلسطينية من الإعلام المحلي والدولي، وتسليط الضوء على كيفية معالجتها وطرحها بصورة أكثر تركيزاً وتأثيراً، شاكراً جميع اللجان القائمة على عقد هذا المؤتمر.
 
بدوره، أشار رئيس المؤتمر الدكتور وسام عامر إلي أهمية المؤتمر في طرح القضية الفلسطينية في الإعلام بمكوناته وأنواعه في ظل التنافس الكبير في التغطية الإعلامية على المستويات المختلفة: المحلية والإقليمية والعالمية، مشيراً إلي أن المؤتمر يهدف للتعرف على طبيعة العمل الإعلامي المكتوب والرقمي الخاص بالقضية الفلسطينية، والكشف عن شكل المواد الإعلامية التي تتحدث عن القضية الفلسطينية وسبل تطويرها في ظل متغيرات الفضاء الإلكتروني والذكاء الاصطناعي؛ بالإضافة إلى بيان تأثيرات التغطية الإعلامية الخاصة بالقضية الفلسطينية على مستوى محلي وإقليمي ودولي، إلي جانب استثمار الإمكانيات المعاصرة في بناء إعلام تفاعلي يختص بالقضية الفلسطينية ويذلل العقبات ويواجه التحديات، التي تسهم في نشر الرواية الفلسطينية أمام أوجه الصراع ومحاولات الطمس والتشوية في ظل موجات التطبيع في الإقليم والتغيرات في المحيط.
وقدم رئيس المؤتمر شكره لكل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس على رعايته لهذا المؤتمر، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رياض الخضري، ورئيس مجلس أمناء الجامعة الأستاذ الدكتور حسن أبو جراد، ورئيس مجلس إدارة الجامعة المهندس حسام العالول لدعمهم واشرافهم ومساندتهم الكاملة منذ بداية الترتيبات الخاصة بالإعداد والتحضير وتوفير كل الإمكانيات المتاحة لإنجاح المؤتمر. 
وكما وتقدم رئيس المؤتمر بالشكر للداعمين والممولين للمؤتمر السيد يونس أبو سمرة أمين سر مجلس أمناء جامعة غزة، والدكتور علي منصور القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة الجامعة ونائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية والشؤون الخارجية.
وفي كلمة قدمها ضيف الشرف الأستاذ الدكتور حسين أبو شنب شكر جامعة غزة على عقد هذا المؤتمر العلمي الهام والذي يتناول الإعلام والقضية الفلسطينية، لما للإعلام من دور كبير في إعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة المشهد العربي والدولي، وذلك من خلال استغلال التطور التكنولوجي الإعلامي، حيث أصبح الإعلام السلطة الأولي في المجتمع، لافتاً إلى ضرورة ضبط المصطلحات الإعلامية المستخدمة في وسائل الإعلامية المحلية خاصةً، والتركيز على الرواية الفلسطينية لدحض رواية الاحتلال الإسرائيلي ومحاولات طمسه للهوية الفلسطينية.