أخبار الجامعة

جامعة غزة تنفذ ورشة عمل بعنوان: العنف المبني على النوع الاجتماعي

04/10/2017

ضمن مشروع "نهج شمولي لخدمات إيواء النساء ضحايا العنف والناجيات منه"، فقد نفذت جامعة غزة ورشة عمل  بعنوان " العنف المبني على النوع الاجتماعي" اليوم بالتعاون مع مركز حياة "مركز الاستشارات وتمكين المرأة" بحضور د. محمود الحمضيات عميد شؤون الطلبة، ود. سارة الوحيدي، و الأخصائية النفسية أ. مها صالح ممثلين عن مركز حياة، وطلبة الجامعة.

 ورحب د. محمود الحمضيات عميد شؤون الطلبة بالحضور، داعياً الطلبة إلى الاستفادة الفعلية  مما يطرح من عناوين تساعد الطلبة في المساهمة في حل بعض مشكلاتهم، وأن العنف لا يخلو من أي بيت.

وقدمت د. سارة الوحيدي ممثلة عن مركز حياة تعريفاً كاملاً عن "مشروع حياة" الذي يستهدف النساء المعنفات في المجتمع، أو الناجيات من العنف، حيث تحدثت عن إنشاء مأوى "شلتر" يتمثل في حماية حياتهم من الخطر بالتنسيق مع جهات رسمية لمشروع قيد التنفيذ.

ووضحت الوحيدي في حديثها عن المضايقات التي تتعرض لها النساء من عنف بكافة أنواعه، وكيف تتحمل المرأة ذلك بسبب أولادها، وعادات المجتمع التي لاترحم أحداً.

فيما قالت الأخصائية النفسية مها صالح عن كيفية تقديم الدعم النفسي للسيدات المعنفات من خلال العديد من  جلسات التفريغ التي تساعدهم في تشخيص الحالة، ثم النظر في أمرها ومتابعتها مع الأخصائية المباشرة.

ضمن مشروع "نهج شمولي لخدمات إيواء النساء ضحايا العنف والناجيات منه"، فقد نفذت جامعة غزة ورشة عمل  بعنوان " العنف المبني على النوع الاجتماعي" اليوم بالتعاون مع مركز حياة "مركز الاستشارات وتمكين المرأة" بحضور د. محمود الحمضيات عميد شؤون الطلبة، ود. سارة الوحيدي، و الأخصائية النفسية أ. مها صالح ممثلين عن مركز حياة، وطلبة الجامعة.

 ورحب د. محمود الحمضيات عميد شؤون الطلبة بالحضور، داعياً الطلبة إلى الاستفادة الفعلية  مما يطرح من عناوين تساعد الطلبة في المساهمة في حل بعض مشكلاتهم، وأن العنف لا يخلو من أي بيت.

وقدمت د. سارة الوحيدي ممثلة عن مركز حياة تعريفاً كاملاً عن "مشروع حياة" الذي يستهدف النساء المعنفات في المجتمع، أو الناجيات من العنف، حيث تحدثت عن إنشاء مأوى "شلتر" يتمثل في حماية حياتهم من الخطر بالتنسيق مع جهات رسمية لمشروع قيد التنفيذ.

ووضحت الوحيدي في حديثها عن المضايقات التي تتعرض لها النساء من عنف بكافة أنواعه، وكيف تتحمل المرأة ذلك بسبب أولادها، وعادات المجتمع التي لاترحم أحداً.

فيما قالت الأخصائية النفسية مها صالح عن كيفية تقديم الدعم النفسي للسيدات المعنفات من خلال العديد من  جلسات التفريغ التي تساعدهم في تشخيص الحالة، ثم النظر في أمرها ومتابعتها مع الأخصائية المباشرة.