أخبار الجامعة

بالتعاون مع وزارة الثقافة وجامعة غزة الهيئة الفلسطينية للثقافة تختتم المؤتمر الدولي "القدس في المشهد العربي والرواية الفلسطينية"

08/06/2021

غزة – العلاقات العامة:

أوصى باحثون ومختصون بضرورة العمل على كشف مزاعم اليهود وادعاءاتهم السماوية المزعومة لحقهم في المدينة المقدسة، والرد عليها بالأدلة القانونية والشرعية والدولية، والعمل على حث الأمة العربية والإسلامية على تحمل مسؤولياتها تجاه المدينة المقدسة، وكشف ممارسات قوات الاحتلال التعسفية والمجحفة بحق التعليم في مدينة القدس، وكشف المخططات الإسرائيلية الأمريكية التي تهدف إلى تهويد القدس، إضافة إلى العمل على تجنيد المؤسسات المحلية والدولية التي تعنى بحقوق الإنسان، وتحريم التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي وإبراز مخاطره على القضية الفلسطينية، وإنشاء مراكز متخصصة للتراث الفني الفلسطيني، وإدخال مادة التراث الفلسطيني ضمن منهاج التعليم العام.

جاء ذلك في ختام المؤتمر الدولي الثالث المحكم الموسوم بـ "القدس في المشهد العربي والرواية الفلسطينية"، الذي نظمته الهيئة الفلسطينية للثقافة والفنون والتراث بالتعاون مع وزارة الثقافة وجامعة غزة، في قاعة المؤتمرات بجامعة غزة مساء أمس الثلاثاء 8/6/2021م، بحضور الأستاذ الدكتور رياض الخضري رئيس جامعة غزة ورئيس المؤتمر، والأستاذ الدكتور سهيل دياب عميد الدراسات العليا والبحث العملي بجامعة غزة ورئيس اللجنة العلمية، والأستاذ جمال سالم رئيس الهيئة الفلسطينية للثقافة والفنون والتراث ورئيس اللجنة التحضيرية، ولفيف من الشخصيات الوطنية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني، والباحثين والأكاديميين والمهتمين.

وأكد معالي وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف خلال كلمته الافتتاحية عبر تقنية الزوم، على أهمية عقد المؤتمر الذي يأتي تزامناً مع ما تشهده الأراضي الفلسطينية من اعتداءات مستمرة ومتواصلة استهدفت جميع مكونات المجتمع، والمحاولات الإسرائيلية لطمس الهوية الفلسطينية، وتغيير معالم مدينة القدس، معبرًا عن شكره وتقديره للهيئة الفلسطينية للثقافة والفنون والتراث ولجامعة غزة ولكل من ساهم وشارك في تنظيم وإنجاح المؤتمر العلمي الدولي الحيوي.

بدوره أوضح رئيس المؤتمر الأستاذ الدكتور رياض الخضري، حرص جامعة غزة على عقد المؤتمرات العلمية في كافة المجالات، لاسيما التي تخص القضية الفلسطينية لما لها من أهمية في تسليط الضوء على واقع المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون في الأراضي الفلسطيني بشكل عام ومدينة القدس بشكل خاص التي تتعرض إلى محاولات تهويد وتهجير وتغيير لمعالمها التاريخية والثقافية والدينية.

من جانبه بين رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الأستاذ الدكتور سهيل دياب، أن تنظيم المؤتمر يأتي تزامنا مع ذكرى النكبة الفلسطينية وما تشهده القدس وضواحيها من اعتداءات وانتهاكات بحق السكان المقدسيين، لافتًا إلى أن المؤتمر جاء ليؤكد على حق أبناء الشعب الفلسطيني في العيش بعز وكرامة في أرضه ووطنه فلسطين، وليكشف انتهاكات الاحتلال ومخططاته التعسفية و التهودية التي يسعى من خلال إلى طمس معالم مدينة القدس التاريخية والدينية والحضارية.

يذكر أنه في ختام المؤتمر تم تكريم رؤساء وأعضاء لجان المؤتمر والباحثين المشاركين في المؤتمر، بتوزيع شهادات الشكر والتقدير والمشاركة، وذلك تقديرًا لدورهم وجهودهم في إنجاح المؤتمر.