أخبار الجامعة

برنامج الفاخورة للمنح الدراسية والتمكين لقاء تعريفي في جامعة غزة حول برنامج الفاخورة

23/08/2017

نظمت جامعة غزة لقاءً تعريفياً اليوم حول" إجراءات التقديم لمنحة الفاخورة" بحضور  أ.إبراهيم الصوراني  ممثلاً عنUNDP، وأ. رندة أبو سويرح، وأ محمود قشطة من جمعية إنقاذ المستقبل الشبابي، وأ. أحمد أبو حليمة منسق شؤون الطلبة في جامعة غزة، وعدداً من الطلبة المسجلين في المنحة.

برنامج الفاخورة للمنح الدراسية والتمكين هو برنامج ممول من برنامج الفاخورة التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع- قطر والمنفذ من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/ مساعدة الشعب الفلسطيني بالشراكة مع جمعية إنقاذ المستقبل الشبابي.

وأكد إبراهيم الصوارني ممثلاً عن   UNDPأن البرنامج يعمل على تأمين الرسوم الدراسية والإشراف أكاديمياً، والتأكد من التزامهم بحفاظهم على معدلاتهم، إضافة إلى تلقيهم مجموعة من التدريبات لكسب المهارات والخبرات.

وتابع أنه تم تقديم 480 منحة بكالوريوس من أصل 1000 لطلبة قطاع غزة، تخرج منها 300 طالب/ة، مضيفاً أنه في العام الحالي سيتم توفير 100 منحة بحيث أن يكون الطالب مستوفي الشروط للالتحاق بالمنحة.

وتحدث الصوارني عن شروط التسجيل في منحة الفاخورة، بأن التخصصات التي ستقبل هي جميع التخصصات التي تكون الخطة المعتمدة لدراستها 4 سنوات فقط، وأن يكون الطلبة/ة حاصل/ة على الثانوية العامة بمعدل لا يقل عن 85% للعام الدراسي 2017/2018.

وأضاف أن يكون المتقدم/ة من سكان قطاع غزة، وألا يزيد العمر عن 20 عاماً، والالتزام بالمساهمة في تنمية المجتمع ألفلسطينيي، وأن تكون هناك حاجة ماسة مادية للمنحة، وألا يكون مسجلاً بالجامعة على النظام الموازي، وأن يمتلك مؤهلات قيادية والالتزام بتعزيز العمل القيادي في فلسطين، وألا يكون لديه/ها أخت/أخ استفاد من برنامج الفاخورة سابقاً.

فيما تحدثت أ. رندة ممثلة عن جمعية إنقاذ المستقبل الشبابي أن آلية التسجيل للمنحة توضيح خطوات التسجيل والبيانات التي يركز عليها.

وأوضحت أنه في حال اعتماد الطلب من البرنامج يتم إرسال إيميل للطالب/ة، ودخوله مرحلة الاعتماد والتقييم، أما في حال عدم اعتماد الطلب يجب على الطالب/ة التواصل عبر الإيميل المرفق في رابط التسجيل للمنحة، أو الاتصال على الرقم الأرضي، أو زيارة المقر الرئيسي خلف مفترق العباس.

من جهته ثمن  أحمد أبو حليمة دور القائمين على برنامج الفاخورة، والجهود التي يقدمونها للطلبة في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة، مؤكداً على ضرورة أن يكون هناك حصة لجامعة غزة  كما باقي الجامعات وطلبتها المرشحين للاستفادة من هذه المنحة.