أنشطة وفعاليات

جامعة غزة تنظم يوماً دراسياً بالتعاون مع مؤسسة الزمام الفلسطينية

18/07/2017

نظمت جامعة غزة يوماً دراسياً بعنوان" القضية الفلسطينية في ظل المتغيرات السياسية المحلية والعربية والإقليمية والدولية" (واقع وآفاق)، بالتعاون مع  مؤسسة الزمام الفلسطينية متمثلة ب أ. عطا المصري.

وحضر اليوم الدراسي كلاً من: أ.د. سهيل دياب النائب الأكاديمي في جامعة غزة ممثلاً عن رئيس الجامعة أ.د. عبد الجليل صرصور، د. محمد حمدان عميد البحث العلمي في جامعة غزة،  وأ. د. إبراهيم براش الأكاديمي في العلوم السياسية في جامعة الأزهر،  وزير الثقافة الفلسطيني السابق و د. خالد صافي الأكاديمي في التاريخ المعاصر في جامعة الأقصى، و د. أحمد يوسف الباحث والكاتب السياسي، ومجموعة من الباحثين والأكاديمين والمختصين في العلوم السياسية.

 وقد رحب د. أشرف الغليظ المحاضر في العلوم السياسية  في جامعة غزة بالحضور  الذي أدار اليوم الدراسي، مؤكداً على أهمية إقامة مثل هذه اللقاءات التي تأتي في إطار دعم القضية  القضية الفلسطينية في ظل المتغيرات السياسية المحلية والعربية والإقليمية والدولية.

وقد اشتمل اليوم الدراسي على ثلاث جلسات كل جلسة بعنوان مختلف تتحدث عن واقع القضية الفلسطينية من منظور محلي وعربي وإقليمي ودولي.

وتحدث د. محمد حمدان عميد البحث العلمي في جامعة غزة أن القضية الفلسطينية أكبر من أن يستوعبها حديث، فهي عنوان رئيسي في ماضٍ وحاضر ومستقبل الأمة.

وتابع أن هذا اليوم يأتي في إطار ما تتعرض له المدينة المقدسة من استباحة لحرماتها وتدنيس لأروقتها.

وفي كلمة مؤسسة زمام الفلسطينية شكر أ. عطا المصري جامعة غزة على استضافتها لهذا اليوم الدراسي متمنيا مزيدأ من النجاح لليوم الدراسي وللجامعة، الذي جاء بالشراكة مع جامعة غزة.

 

وقال أ.د. سهبل دياب النائب الأكاديمي في جامعة غزة  في كلمته بالنيابة عن رئيس جامعة غزة أ.د. عبد الجليل صرصور:  أن فلسطين هي جوهر الصراع العربي، وقضية الكل الفلسطيني، مطالباً بتخصيص مواد في الجامعات ضمن المنهج الدراسي تتحدث عن القضية الفلسطينية في كافة مراحلها، والدعوة إلى  بذل الجهود في إنجاز دراسات بحثية تتحدث عن  واقع القضية الفلسطينية.  

 

تحدث أ.د. إبراهيم براش الأكاديمي في العلوم السياسة في جامعة الأزهر  عن المصالحة وتداعيات الإنقسام على القضية الفلسطينية، مؤكداً على أهمية المصالحة الفلسطينية الفلسطينية للحفاظ علىيها في ظل التغيرات والانعكاسات التي تمر بها .

وأوضح أ.د. خالد صافي في كملته عن تأثير استمرار الانقسام الفلسطيني وتداعياته ، ومدى خطورة استمراره على القضية الفلسطينية.فيما أوضح د. أحمد يوسف  بكلمته عن السياسة المصرية اتجاه القضية الفلسطينية.

وأشاد  يوسف بدور  مصر في دعم القضية الفلسطينية عبر التاريخ،  متمنيا باستمرار دعمها للقضية.

وتحدثت د. عبير ثابت عن الأزمة القطرية الخارجية وانعاكسها على القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى كلمة أ. أماني هاني التي كانت بعنوان الأزمة السورية وانعكاسها على القضية الفلسطينية.

من ناحيته تحدث أ.د عبد الناصر سرور عن سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة تجاه القضية الفلسطينية.

كما وأشاد د. سامي الأسطل عن المواقف التركية تجاه القضية الفسلطينية ، وكذلك  و د. رائد حسنين تحدث عن السياسة الإيرانية تجاه القضية الفسطينية.

وفي النهاية خرج اليوم الدراسي بتوصيات أبرزها: المطالبة برفع الحصار عن قطاع غزة وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني على أرضه، والدعوة لحل الخلافات العربية بلغة الحوار بعيداً عن التوتر والصراع وإعادة ترتيب العلاقات العربية على أساس المصالح المشركة، بالإضافة إلى ضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة على أساس لغة المشاركة وليس الإقصاء والتهميش والإستقواء، وإعادة بناء منظمة التحرير الفسطيني بحيث تضم الكل الفلسطيني وتفعيلها كإطار جامع لكل الشعب الفلسطيني.

وفي النهاية تم توزيع الشهادات على المشاركين في نجاح اليوم الدراسي.